عكا المنكسرة

11 02 2009

113312410

عكا التي لا تخاف البحر، تخاف من ايهود اولمرت، وعكا التي هزمت نابليون، هزمها اولمرت الذي افتتح مجمعا سياحيا في تلها المعروف باسم تلة نابليون او تل الفخار.

عكا التي كتب المقدسي عن مينائها الذي بناه جده، وعكا عيسى العوام، وعكا غسان كنفاني، وقف اولمرت، منتصرا، بعد اكثر من ستين عاما من النكبة ليفتتح مشروع تل عكا السياحي.

لقد نسينا عكا، مثلما نسينا يافا، والقدس، في مرحلة اختصرت سياسيا واعلاميا باشياء غريبة مثل حكومة رام الله، وحكومة غزة.

اذا استمر الوضع كما هو فربما بصبح تل الفخار (تل اولمرت)