موت الحياء

8 09 2010

فوجئت بما نشرته صحيفة الاخبار البيروتية، عن الزج بمدونة هندة في قضية في محكمة مصرية.

تقززت باستقواء ناشر على مترجمة طموحة رغم انه ليس لها اي علاقة بما نشر في هذه المدونة. وبدلا من ملاحقة اديبة شابة، لوّ كانت تعيش في جمهورية موز للاقت كل تشجيع، كان عليه مواجهة صاحب المدونة.

لم اتشرف بمعرفة السيدة صلاح الدين، ولكنني على يقين، بانها ستخرج قوية من هذه المعركة التي جُرت اليها، ولوّ نظرت اي محكمة تتمتع بحد ادنى من المعقولية لعرفت ان السيدة صلاح الدين ليست طرفا في الموضوع موضوع الدعوى.

إبراهيم المعلّم: ناشر ضدّ حريّة التعبير؟

 إنها سابقة في العالم العربي، أن تلجأ دار نشر مرموقة إلى مقاضاة مدوّنة بتهمة القدح والذمّ. الخلاف بين المترجمة المصريّة هالة صلاح الدين، و«دار الشروق» مثال عن التخبّط القضائي في التعاطي مع المدوّنات

 القاهرة ــ محمد خير

كل شيء ممكن في العالم العربي. لذا، ليس غريباً أنّ «دار الشروق» التي كانت أول من تحمّس لتبنّي أدب المدوّنات، من خلال تحويل بعض أشهرها إلى كتب حقّقت مبيعات عالية، هي نفسها التي تدخل التاريخ كصاحبة أوّل دعوى قضائية تقيمها دار نشر ضد كلام منشور في مدونة.

أقرأ باقي الموضوع »





الفلسطينيون يتذوقون الاكل

22 07 2009

2

الاحتلال احتل كل شيء فينا، ارضنا واجسادنا وعقولنا، والعجيب ان المقاومة مستمرة حتى في تذوق الاكل، هنا تقرير كتبته:

يواجه الفلسطينيون واقعهم المرير، وعمليات الاحتلال المبرمجة لتدمير أية تفاصيل لحياة مدينية، بكثير من الوسائل ومن بينها: الطعام، وإذا كانت الوجبة الفلسطينية الشهيرة المعروفة بالمسخن، غير شائعة في المطاعم الفلسطينية، فان أصحاب هذه المطاعم يحاولون إثبات كفاءتهم في أنواع أخرى من الطعام، وتمكنوا من جلب الشهرة وبالطبع الزبائن لهذه المطاعم.

أقرأ باقي الموضوع »





ثقافة عظيمة وشعوب عقيمة

21 07 2009

1 2 3

قدمت فرقة لزجينكا الداغستانية امس عرضا قد يكون اهم الانشطة الثقافية في الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ سنوات.

العرض الذي استحضر داغستان بجبالها وسهولها داغستان التي احببناها بقلم شاعرها الكبير رسول حمزاتوف، كان مبهرا..ولكن

أقرأ باقي الموضوع »





شاعر بدوي يغازل كوندليزا وليفني

6 07 2009

2

خلال الاسبوع الثقافي الاردني في فلسطين التقيت بشاعر بدوي، او يكتب باللهجة البدوية كما يصف شعره، وكتبت عنه هذا التقرير:

يسبح شاعر أردني يكتب باللهجة البدوية، عكس التيار السائد لدى الرأي العام العربي المعادي للسياسات الأميركية في الشرق الأوسط، والاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، فكتب غزلا، في وزيرة

أقرأ باقي الموضوع »





معرض عن لوثري فلسطين

23 06 2009

من المعرض

معرض مصور افتتح في القدس وبيت لحم، يستعيد تاريخ الطائفة اللوثرية في فلسطين، التي حافظت على وجودها بالتعليم والثقافة.





احتفالية فلسطين للادب

27 05 2009

1 2

احتفالية فلسطين للادب مبادرة جميلة، امسيات ثقافية في مدن فلسطينية، قدمها ادباء واديبات يكتبون بلغات غير عربية، حضرت احدى هذه الامسيات الحديث بالانجليزية والجمهور اجنبي، والكتاب التي تباع على هامش الاحتفالية بالانجليزية.

اين فلسطين من كل هذا؟

اهداف سويف رئيسة مجلس ادارة الاحتفالية تقول “علمتنا فلسطين الكثير، فالمجتمع الفلسطيني، حتى تحت الحصار ومع قسوة الاحتلال العسكري، مستمر في انتاج فنون راقية وتعليم رفيع المستوى”.

كلام جميل





جامعة بيت لحم تحتفي بمحمود درويش

20 05 2009

1 2 3

احتفت جامعة بيت لحم، امس، بالشاعر الراحل محمود درويش، من خلال مؤتمر نظمته دائرة العلوم الاجتماعية في الجامعة بعنوان (الانسان والمجتمع الفلسطيني في ابداعات محمود درويش).
وافتتح المؤتمر الذي استمر ليوم واحد، بالنشيد الوطني، ثم قدمت الدكتورة نورما مصرية حزبون، رئس دائرة العلوم الاجتماعية واللجنة المنظمة للمؤتمر، عرضا عن اهدافه، وتطرقت الى اهمية محمود درويش الشعرية، وتأثيره في وجدان شعبنا.
وقالت حزبون، بان السر في ابداع درويش يكمن في رمزيته وتعبيره عن الهموم الوطنية والوجدانية والانسانية، مشيرة الى الالقاب الكثيرة التي اسبغت على درويش، والتي تشير الى مدى اهميته.
واكدت حزبون فخر شعبنا، ان يكون درويش منه، الذي كتب عن الوطن، والخبز، والزيت والزيتون، وقالت “شرف كبير لنا ان يكون درويش منا، انه شاعر كبير وعظيم، لقد احب كل تفاصيلنا”.
وقالت “لم يدخل كثيرون منا الحالة الدرويشية الا بعد رحيل درويش، ومن اهداف هذا المؤتمر التعريف بالشاعر الكبير وابداعاته”.
واضافت “لقد كان درويش بحق منارة لنا، لقد دخل التاريخ وسيبقى دائما مثار اهتمامنا وفخرنا، وسنبقى اوفياء لوصاياه التي ذكرها في اشعاره”.
وعبر روبرت سميث، نائب الرئيس الاعلى للشؤون الاكاديمية في جامعة بيت لحم، عن فخر واعتزاز الجامعة باحياء ذكرى درويش من خلال هذا المؤتمر العلمي.
وقال بانه عرف درويش كشاعر قبل ان يأتي الى فلسطين، وعدد بعض مزايا الشاعر الكبير الذي كتب عن شتى المواضيع الفلسطينية، وقدم الحكاية الفلسطينية باقتدار.
وعرض الدكتور قسطندي الشوملي، فيلما وثائقيا عن حياة محمود درويش، باعتباره احد شعراء المقاومة البارزين، ومن ابرز الشعراء العرب المعاصرين، متوقفا عند محطات هامة في حياة الشاعر.
وبعد هذه الجلسة الافتتاحية عقدت عدة جلسات حول محمود درويش، وادار الجلسة الاولى الاب جمال خضر عميد كلية الاداب تحدث فيها كل من: د. محمد فرحات عن ” محمود درويش أو محاولة لرسم أبعاد في صورة الشاعر”، ووسام رفيدي عن ” أحمد العربي: رؤية شعب / مبدع في ملحمة شعرية”، وعيسى قراقع عن “نبض الجمال والعشق والحلم في شعر محمود درويش”، ونصار إبراهيم عن ” المنفى: حركة المعنى في النص”.
وادار الجلسة الثانية د. عدنان مسلم – رئيس دائرة العلوم الإنسانية، تحدث فيها: د. أحمد بشارات عن “معايشة الموت في رموز الطبيعة والتراث الشعبي عند درويش”، ود. وائل أبو عرفة عن “جدلية الوطن وذاكرة المنفى في الأعمال الأخيرة لمحمود درويش”، ود. أباهر السقا عن “تداخل الهويات: صراع التاريخ والجغرافيا عند درويش”، وعلي الجريري عن “المسؤولية الاجتماعية في شعر درويش”.
وادار الجلسة الثالثة د. خضر مصلح – أستاذ مساعد، دائرة العلوم الاجتماعية في جامعة بيت لحم، وكانت بعنوان (ما الذي تعلمناه من درويش؟)، والتي تحدث فيها طلبة من الجامعة كما يلي: ماريان سعادة (سنة رابعة – علم اجتماع) والتي عرضت لـ “شريعة الخوف عند الآخر”، وولاء عمرو (سنة رابعة – علم اجتماع) التي عنونت ورقتها البحثية “كل احتلال إلى زوال”، وتطرقت نانور اركليان (سنة أولى – علم اجتماع) الى “الأم والأمومة عند درويش”، اما نداء الشامي (سنة أولى – علم اجتماع) فدقمت ورقة بعنوان “عن أي جمال كتب درويش”، وخصصت هبة نجاجرة (سنة رابعة – علم اجتماع) ورقتها للحديث عن “الأبعاد الإنسانية – الأممية في أعمال درويش، فكر بغيرك أنموذجاً”.
وادار الجلسة الرابعة عدوان عدوان، أستاذ مساعد، دائرة اللغة العربية، وتحدث فيها: نافذ الرفاعي عن “محمود درويش: هوية قيد التأليف والتكوين وإنسان يشربه الظل”، ود. جمال سلسع عن ” محمود درويش في سمفونية الوطن والمنفى”، ود. سعيد عياد عن “الهوية والوجود في شعر محمود درويش”، ود. نورما مصرية عن “الأسطورة والأسطورة المغايرة عند درويش”.
واعد لانجاز المؤتمر لجنة مُنَظِمة تراستها الدكتورة نورما مصرية، ضمت في عضويتها: د.إياد عماوي، ود. محمد فرحات، ونبيلة الدقاق، ومحمد لافي.