حمى الذهب العثماني

25 02 2009

137 224

323 425

حمى البحث عن الذهب التركي او العثماني، تسيطر على عقول العديديين منذ سنوات طويلة، هذه الحمى تدمر مواقع فلسطينية مهمة:

‏‏ تهدد حمى البحث عن الذهب التركي المفترض، المعالم الأثرية الفلسطينية، ووصل التهديد إلى معلم اثري هام هو برك سليمان، إلى الغرب من بيت لحم.

ويعمل الباحثون عن الذهب التركي، إلى جانب لصوص الآثار، الذين يستخدمون آلات للكشف عن المعادن، ويقصدون الخرب الأثرية حول المدن والقرى والبلدات الفلسطينية، للتنقيب عن الآثار التي تجد طريقها إلى تجار إسرائيليين.

وأدت هذه الحمى، بمجهولين إلى تحطيم منشاة لا يعرف طبيعتها، تجاور البركة الثالثة الأخيرة من برك سليمان، وعلى الأرجح فانه تم استخدام جرافة ضخمة أو حافر آلي (باجر) لتحطيم هذه المنشاة، التي تبدو من الداخل اسطوانية، قصرت بعناية من مواد أعطتها لونا بنيا غامقا.

وقال مواطنون من قرية ارطاس القريبة من البرك، أن الشائعات تشير إلى أن الذين دمروا المنشاة، التي كانت مخفية عن الأنظار، عثروا فيها على جرة مليئة بالذهب التركي.

وأشار هؤلاء، إلى أن الاتجاه الان لدى عدد واسع من المنقبين غير الشرعيين عن الآثار، هو البحث عن الذهب التركي، الذين يعتقدون بان الجيش العثماني المتقهقر من فلسطين خلال الحرب العالمية الثانية خبأه في الأرض الفلسطينية، وهناك من يؤكد وجود خرائط جلبت من تركيا تظهر مواقع للذهب التركي المفترض.

وقال واحد من المشتبه بأنه من المنقبين غير الشرعيين، بان البحث عن الذهب هو أمر لا يتعارض مع القانون، وانه شخصيا وآخرين تم استدعائهم من قبل الجهات المسؤولة التي تلاحق المنقبين غير الشرعيين، ولكنهم نفوا تهمة التنقيب عن الآثار، وقالوا بأنهم يبحثون عن الذهب، باعتبار أن البحث عن المعدن الثمين لا يوقع الباحث تحت طائلة القانون، حسب أوهام وإشاعات تنتشر خصوصا في أوساط العاطلين عن العمل.

وعبر عدد من المهتمين بالتراث الثقافي والإرث الحضاري الفلسطيني، عن خشيتهم من أن تؤدي ما أسموها موجة الحمى الجديدة بحثا عن الذهب التركي إلى تدمير المزيد من المواقع الأثرية وإحداث إضرارا لا يمكن إصلاحها مثلما حدث أخيرا في برك سليمان.

واعتبرت هذه البرك، المستودع المائي، لمدينة القدس منذ أكثر من الفي عام، وحتى عام 1948، حيث أدى احتلال الجزء الغربي من القدس، إلى وضع نهاية لمشروع تزويد القدس بالمياه الذي بدا رومانيا، ثم حافظ عليه المسلمون، واسموا القنوات التي تزود القدس بالمياه قناة السبيل.

وكانت المياه تصل إلى هذه البرك الضخمة، عبر قنوات تسير نحو 40 كلم في الجبال والوديان من العيون المحيطة بمنطقة العروب، وكذلك عبر قنوات وأنفاق من منطقة وادي البيار، بالإضافة إلى العيون المحلية في منطقة البرك، وكلها تتجمع في بئر واحد قبل أن تصب في القنوات التي تحمل المياه بقوة الجاذبية عبر قنوات وأنفاق إلى مدينة القدس، وتصل إلى سبيل الكاس أمام المسجد الأقصى.

الإعلانات

إجراءات

Information

One response

27 05 2015
عبد الواهب

منتدى كنوز ودفائن الوطن و اسمه اصيل وهو الذي قام بتحليل اشارة الهدف الموجود في بيت لحم لشخص اسمه حافظ .
كان قد وضع صاحب الإشارة صورة مسمار مضروب في الصخر ومثني و بقي الموضوع مده شهر كامل و صاحب الاشاره يعاني حتى طلبت الاداره من اصيل ان يقوم بتحليلها .

و الهدف كان قدر مليئ بالذهب .
اصيل هذا شخص عبقري داهية اتابع تحليلاته دائماً

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: