محنة لبؤة غزة

4 02 2009

13 23

كثيرة هي المحن التي تعرضت لها لبؤة غزة، في زمن الانفلات الامني، سرقت من حديقة الحيوانات، وبعد تولي حماس سلطة غزة، كان من اول انجازات القوة التنفيذية كما اعنلت في حينه، تحرير اللبؤة واعادتها الى الحديقة.

الان وخلال الحصار وبعد المحرقة، ما هو وضع اللبؤة؟ وهل يدخل ما تعرضت له ضمن جرائم الحرب الاسرائيلية؟

هناك من يفكر باغاثة اللبؤة وصديقاتها:

في حين يثار الجدل وسط الفلسطينيين، حول من هو الأحق بتعمير غزة واغاثة اهلها، تحركت مجموعات مدافعة عن حقوق الحيوانات، لإغاثة حيوانات غزة، وإنقاذها من الجوع والأمراض، معبرة عن أملها، في أن يوثق ذلك العلاقات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، هذه المرة عن طريق الحيوانات، بعد أن فشلت أساليب السياسيين.

وذكرت صحيفة يديعوت احرنوت، أن ضغوط منظمة (دعوا الحيوانات تعيش)، من اجل إنقاذ حيوانات غزة، جعلت وزير الحرب الإسرائيلي، يوافق، على السماح بإدخال الأغذية والأدوية، لإنقاذ هذه الحيوانات، خصوصا تلك الموجودة في حديقة الحيوانات.

ويشارك في عملية إغاثة الحيوانات هذه، منظمات دولية، وإسرائيلية، وفلسطينية، تدافع عن حقوق الحيوانات، وأثارها نتائج ما حدث في القطاع على الحيوانات، التي تعرضت للجوع، والقتل، مثل باقي البشر في القطاع المحاصر والمنكوب، فهبت لمجمع التبرعات من اجل توفير الغذاء المناسب والأدوية للحيوانات التي تعيش في محنة، قل نظيرها، بالنسبة لمثيلاتها من حيوانات في مناطق أخرى من العالم.

وتم تحضير 30 شاحنة محملة بالتبن، والعلف، لإدخالها إلى القطاع، وقالت ايتي التمان المتحدثة باسم منظمة (دعوا الحيوانات تعيش) الإسرائيلية، بان هذا التعاون لإغاثة الحيوانات الذي تشارك فيه منظمات إسرائيلية وفلسطينية ودولية “دليل على أن هذه الحيوانات لا تدخل ضمن الصراع السياسي، وان أي شخص لديه بقايا إنسانية، عليه التطوع لإغاثة هذه الحيوانات”.

وأهابت التمان، بالجمهور الإسرائيلي للتبرع من اجل مساندة حيوانات غزة، مشيرة إلى فرض رسوم على كل شاحنة تدخل القطاع، بواقع 700-1400 سيقل لكل شاحنة، وان الجمعيات التي تمكنت من توفير ما تحمله الشاحنات، بحاجة للأموال لدفع رسوم إدخالها، على وجه السرعة، إلى الحيوانات التي تنتظر الإغاثة.

وقالت “نريد مساعدة الجمهور في تمويل إدخال الشاحنات إلى قطاع غزة، لإنقاذ الحيوانات الجائعة والمريضة”

وتوجهت بالشكر إلى جميع المنظمات والأشخاص المعنيين الذين ساهموا في “هذا المشروع الهام لمساعدة الحيوانات في قطاع غزة التي تعاني من الجوع والأمراض”.

وقالت “ليس لدينا أي شك بان هذا الجهد الإنساني، سيساهم في إنقاذ العديد من الحيوانات في قطاع غزة”.

وأملت، انه من خلال طريق إغاثة الحيوانات هذا، توثيق العلاقات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

الإعلانات

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: