اللفت الحوساني

31 01 2009

115  225

جمال نمر حمامرة، مقاوم فلسطيني معتقل خلف القضبان يقضي حكما بالسجن المؤبد، وفي قريته حوسان، في ريف القدس الجنوبي، وريف بيت لحم الغربي، تزرع والدته اللفت الاحمر في الاراضي الخصبة بمياه العيون الجميلة، والحزينة في الوقت ذاته، مع استمرار الاستيطان، ومصادرة المزيد من الاراضي في تلك المنطقة، كما حدث في الاسبوع الماضي.

الاستيطان لا يحتل اولوية الان لدى الحركات الوطنية الفلسطينية، حركات ادمان الاقتتال الداخلي الذي لا ينتهي، لديها اولويات اخرى اقلها التراشق الاعلامي.

رايت والدة جمال تقطف اللفت، وتدعو بالحرية لابنها ولزملائه، ومقابلها، شمر ابنها عن رجليه ونزل في بركة تجميع المياه من العيون البديعة التي حفرها الرومان في الصخور، ليغسل اللفت..!

عاش اللفت، وعاشت الايدي المشققة التي تزرعه، والتي تغسله..!

Advertisements