شهداء الاتصالات

8 01 2009

24

اعتدنا طوال سنوات على فصائل المقاومة وهي تصدر ملصقات تنعي فيها الشهداء، ولكن مع استمرار الاحتلال ومحرقة غزة، اصبحت جهات اخرى تصدر ملصقات تنعي فيها الشهداء، مثلما فعلت شركة الاتصالات الفلسطينية التي اصدرت ملصقا نعت فيه:

شهداء الانتماء والعطاء ابطالها:

*الشهيد خليل الكرد

*الشهيد محمود النجار

*الشهيد ايمن محمد

“الذين اكدوا باستشهادهم لحمتنا واستمرارنا في بناء الوطن وخدمة ابناءه تحت كل الظروف عهدا ان تظلوا صدى صوتنا وصهوة مجدنا”.

Advertisements




عاش السيد وسقط الاستاذ

8 01 2009

23

في اليوم الثاني عشر للمحرقة سقط الاستاذ محمد حسنين هيكل، منتصرا لشوفينيته، وهو الاكثر تدخلا في شؤون الدول العربية، وداعية القومية الاكبر.

بسقوط الاستاذ المزلزل، تسقط اخر ورقة توت..، عمق السقوط نصائحه التي اراد ان يقدمها للسيد نصر الله وللمقاومة.

في زمن فائت رفع الاستاذ شعار لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، وعندما وقعت المعركة كانت كارثة، فاسماها نكسة..هكذا مجرد نكسة.

واليوم ليخرس الجميع، بما فيهم الاستاذ، فلا صوت يعلو فوق صوت المقاومة، فكل اطنان الكلام الذي صدر عن الانتجلنسيا العربية الخائنة، لا يساوي قطرة دم واحدة نزفت من طفل غزي.

اما السيد،  فهو سيد كل الايام.