المحرقة تشمل الطيور والنباتات

7 01 2009

12

أصدرت جمعية الحياة البرية في فلسطين، بيانا صحفيا اليوم حول الحرب الاجرامية التي تشنها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد أهلنا في قطاع غزة والتي ذهب ضحيتها المئات من ألاطفال.

اعرب البيان عن خشيته ان “تؤثر الحرب الجارية حاليا على الطبيعة الفلسطينية من حيث تلوث هوائها نتيجة انتشار نتائج هذه الغيوم، وترابها ومياهها نتيجة ترسب المواد الكيماوية الصادرة عنها ايضا، حيث لم يبق من المياه العذبة في القطاع الا اليسر البسيط  منها حيث تعتبر معظم مياه القطاع ملوثة ومالحة أيضا”.

وقال البيان “بالاضافة الى ذلك هناك درجة حرارة المنطقة نتيجة هذا القصف البربري وخاصة ان الكرة الارضية بشكل عام حاليا تعاني من ارتفاع درجة الحرارة فقد تؤدي بالنهاية على ارتفاع درجة الحرارة المحلية، وتم مشاهدة الغيوم المتلبدة والملوثة من جراء تأثير الانفجارات التي تجري يوميا ضد المناطق الطبيعية والسكانية في قطاع غزة على مستوى عال وفي المناطق الغربية من سلسلة جبال القدس الغربية في مناظق رام الله ومحافظة بيت لحم/بيت جالا بشكل واضح مما يدلل على تأثر المنطقة بهذه الانفجارات التي تحدث لأول مرة منذ الاحتلال الاسرائيلي عام 1967 وحتى الان”.

واضاف ان “هذا التلوث سوف يؤثر على الحياة البرية وهجرة الطيور وخاصة ان موسم الهجرة الربيعية على الابواب والتي تأتينا خلاله أفواج الطيور بالملايين من افريقيا عائدة الى اوروبا موطنها الطبيعي عن طريق فلسطين والتي سوف تتأثر تأثرا كبيرا بهذه الانفجارات وقد تقوم بتغيير مسار خطها عن قطاع غزة وخاصة ان منطقة الحرب الدائرة بالقرب من مناطق وادي غزة، والمواصي في خان يونس هي مناطق مهمة جدا لهجرة الطيور المائية والتي تضم بعضها طيور مهددة عالميا بالانقراض”.

واشار البيان الى “عدم وجود مأوي آمن للحيوانات البيتية مثل القطط والكلاب والتي قد تصبح ضالة مما قد يتم انتشار الامراض بين الاهالي نتيجة تغذيتها على الجثث الادمية المنتشرة في الطرقات والشوارع وبين المناطق المأهولة بالسكان”.

Advertisements