اطفال العبسي

4 01 2009

34

ارتكبت قوات الاحتلال في محرفة غزة مجازر بحق اسر وعائلات، وذلك ضمن سياسة اسرائيلية بدات خلال انتفاضة الاقصى..المحرقة مستمرة وجرائم ابادة الاسر مستمرة.

 في نحو الساعة الحادية عشرة من مساء يوم الأحد 28 كانون أول 2008، سمع زياد العبسي صوت طائرات الهليكوبتر تحوم في الأجواء فوق منزل عائلته الذي يقع بالقرب من مسجد الهدى في مخيم يبنا في محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

ولعدم ثقة زياد بسقف منزله المصنوع من الاسبست في تأمين الحماية لأطفاله في حال حدوث انفجار، فقد فضل نقل أفراد أسرته إلى منزل الجيران. وعندما اختفى صوت الطائرات، عاد زياد إلى بيته وتبعته زوجته وأبنائه الثمانية.

ولكن ذلك لم يكن نهاية المطاف، كما يتضح من تقرير للحركة العالمية للدفاع عن الاطفال، ففي نحو الساعة الواحدة من صباح يوم الاثنين 29 كانون أول 2008 قصف منزل عائلة العبسي بصاروخ بينما كان أفراد العائلة نيام، وقد أدى ذلك لاستشهاد ثلاثة أطفال، وهم: صدقي 4 سنوات، وأحمد 12 سنة، ومحمد 13 سنة.

ووالدة الأطفال عفاف لا زالت في المستشفى في وضع حرج. فرد واحد من الأسرة فقط (محمود) لم يصب في هذا الحادث.

 

Advertisements




مسيحيون من اجل غزة

4 01 2009

1 21

6 7

كنيسة المهد، الاقدم، والاشهر، والاهم في العالم، شهدت اليوم قداسا وجنازا اعقبهما مسيرة من اجل ارواح شهداء غزة، ودعما لصمود شعبنا هناك.