الحذاء والعملاء

16 12 2008

212

المعارضون والمؤيدون لحذاء منتظر الزيدي، يستطيعون كتابة مواضيع ممتازة حوله، وقد فعل بالفعل كثيرون ذلك.

ولا اعتقد أنني أستطيع إضافة أي شيء جديد للموضوع، سوى ملاحظة عامة، وهي أن أي عمل يقدم عليه المحتلون (الواقع عليهم الاحتلال) مهما كان، ضد المحتلين (الذين يمارسون الاحتلال)، هو امر اخلاقي، بما لايقاس بما يفعله الاحتلال.

الاحتلال، أي احتلال، وكل احتلال، هو قمة الارهاب واللاخلاقية، ولم يات بوش لبغداد، كضيف، او مدعو، وانما ممثلا للاحتلال، وكمجرم حرب.

ومناقشة الامر، من قبل بعض المثقفين المقرفين العرب، ضمن مسالة قوانين وتقاليد الصحافة، والمؤتمرات الصحافية، والتصرفات الحضارية، هو امر مخجل.

ولا استطيع ان اصدق حتى الان، كيف يجرؤ مثقفون عرب ومن العراق، على اعلان تاييدهم للاحتلال الاميركي، ويعتبرون ذلك وجهة نظر، ويستمرون في تولي مناصب في وسائل الاعلام العربية، وهو ما يشير الى مدى تردي الواقع لذي وصل اليه العرب، فيرفع الزيدي رؤوسهم بحذائه.

من وجهة نظري ان أي مثقف او كاتب عربي يؤيد الاحتلال، أي احتلال، هو مجرد جاسوس وعميل.

اين هو الكاتب الفرنسي، والبريطاني، والروسي، الذين ايد الالمان مثلا، بل انه الى وقت ليس ببعيد، اصطفت كل الصحف البريطانية، خلف تاتشر في حربها ضد الارجنتين بخصوص جزر الفوكلاند، رغم ان المسالة كان فيها نظر كبير.

الإعلانات




نكتة عمر عبد الرازق الاخيرة

16 12 2008

13 211

الدكتور عمر عبد الرازق، هو وزير المالية في حكومة حماس، حسب وسائل الاعلام، والحكومة العاشرة حسب تعبيره

يوم امس الاثنين، التقيت عبد الرازق، امام سجن عوفر، جاء حاملا اغراضه ليسلم نفسه، بعد ان تلقى اشعارا بان عليه قضاء خمسة اشهر اضافية في السجن بعد ان خرج بكفالة خلال العيد.

المشهد امام سجن عوفر بالغ العجائبية، حضرت حشود عديدة لاستقبال نحو 200 اسير، وافقت اسرائيل على الافراج عنهم، كبادرة حسن نية تجاه ابو مازن، رغم الاجواء الفرحة الا ان المؤسف ان حفل الاستقبال هذا تحول الى ما يشبه العرس الفئوي، فجميع المفرج عنهم هم من تنظيم معين، اما الاهازيج والاغاني التي رددها الحضور فكانت فئوية، وتحط من قدر حركة حماس، في موقف عادة ما كان يستدعي الشعارات الوحدوية.

انتظر عبد الرازق لساعات حتى تتم ترتيبات الافراج عن الاسرى، ليتمكن من الدخول الى معتقل عوفر، وحرص على الاتصال بمحاميه ليؤكد لادارة السجن انه وصل على الموعد.

في ظروف يعيش فيها المسؤولون الفلسطينيون،وطاة اجراءات الاحتلال، يتحولون الى اشخاص اخرين، غير ما كانوا عليه تحت اضواء السلطة الوهمية، وهذه الصفة الاخيرة من تعبيرهم، دردشت مع عبد الرازق واصر على ان يسجل دعوته لابي مازن ولـ “الاخوة في حماس” على اطلاق جميع المعتقلين السياسيين في سجون الطرفين، وقال “لا يعقل ان يطلق الاحتلال سراح اسرى ونقوم نحن باعتقالات، انه امر مشين”.

قبل دخوله الى السجن، وفي لحظات التوتر، تحضر عادة النكات وكان الموضوع هو الحدث الابرز رشق مجرم الحرب بوش بالحذاء، من قبل منتظر الزيدي..

قال عبد الرازق:

بالامس كنا نغير من محطة الى اخرى لنتابع حكاية الحذاء، ولنرى لعله اصاب بوش، اذا لم يحدث في المحطة التي نراها، فربما يكون الحذاء وصل في المحطة التالية.

قبلها كان حسام عز الدين، اراني جملة رسائل على هاتفه الخلوي وجميعها نكات على الحذاء، وقال بانه عمل منها قطعة اخبارية للفرنسية.

دخل عبد الرازق امامي ليخضع للتفتيش، ودخلت بعده، لاحضر جلسة محكمة لابني باسل استغرقت (5) دقائق فقط.

وصلت رام الله وكان الظلام قد حل، ورايت بان الحذاء سبقني اليها، وتم طبعه على التي شيرتات للتسويق، وجدت  علي خلف في رصيف مقهاه المفضل، تناولت القهوة معه، حدثني عن موضوع رياضي كتبته واعجبه كثيرا قال لي:

-احب ان اجلس خارج المقهى، كان عيد عمرو يقول لنجلس خارجا لنرى وجوه الناس..

قلت له:

-ستكون كارثة اذا عاش هؤلاء الناس ليلة اخرى تحت الاحتلال، هذا الاحتلال الذي لا تبدو له نهاية..!