الخليليون

9 10 2008

  

 خلال شهر رمضان وعشية العيد، زرت مدينة الخليل، عدة مرات، وابهجني ما يمكن تسميته عودة الروح النسبية والمؤقتة للبلدة القديمة في الخليل التي تعاني وستعاني الى فترة غير محددة من سرطان البؤر الاستيطانية اليهودية.

من البلدة القديمة التاريخية التي ما زالت تحتفظ بعبق عمراني مميز، انطلق الخليليون الى انحاء الارض يعمرون ويبنون، حتى انه يمكن ايجاد في اي مكان في العالم خليلي يبني ويعمل ويعمر.

اجواء رمضان والعيد في الخليل تشير بشكل لا جدال فيه الى قدرة الحياة التي لا تقاوم لدى سكان المدينة، والتي قل مثيلها في اي مكان في العالم.

الخليل: مقاومة وزجاج تقليدي وخزف وتاريخ وعمارة ومبادرة وكسبة، ما هي الكسبة؟ لعلها امتياز خليلي خاص، غيري اقدر بالحديث عنها.

الإعلانات

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: