رفاق الروح في حلب

23 08 2008

  

في مدينة حلب رايت ملصقين لشهيدين، تم تحرير جسديهما خلال عملية الرضوان الاخيرة

الاول اسمه: محمود رحمون، والثاني هو: محمود قناعة

الاعلام العربي، الذي اهتم في الموضوع تعامل مع الاجساد العائدة كارقام فقط..

لكل شهيد من هؤلاء اسم وقصة وقضية..تساءلت وانا اقف امام كل ملصق باجلال واحترام مؤديا التحية: اين الاعلام المهني؟ الا تستحق قصة اعادة الاجساد، بغض النظر عن اية ابعاد وطنية وانسانية، ان تكون موضوعا لتقرير صحافي او اكثر؟

اين هو رئيس التحرير الذي ارسل احد صحافييه ليكتب عن هؤلاء ويعود لنا بقصصهم؟

اننا لا نستحق كل هذا الالق الذي يشع من اعين الشهيدين..