العيش بين الأسلاك الشائكة في فلسطين

5 03 2008

44.jpg

هل يمكن أن يستيقظ شخص، فيجد بيته في مكان آخر غير الأول؟، ولا يعرف اذا كان هذا بيته، أو سجنًا حبس فيه؟، بسبب قرار اتخذته جهة ما تماشيًا مع ما تراه يخدم مصالحها، هذا يحدث على الأقل في منطقة تفور بالصراعات مثل فلسطين. وهو ما حدث بالنسبة إلى بضعة عائلات، تعيش في مدينة بيت جالا جنوب القدس، والتي ضم قسمًا كبيرًا من أراضيها إلى حدود بلدية القدس الإسرائيلية، عقب الاحتلال في حزيران (يونيو) 1967.

ولكن ذلك لم يوقف معاناة المدينة وسكانها، وفي أحد أيام الأسبوع الماضي، وجدت عائلتان منزليهما، وقد فصلا عن باقي منازل حي بئر عونة في المدينة، بعد أن وضعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياجًا فاصلاً، وأغلقت الشارع في تلك المنطقة ببوابة حديدية، يعلوها تحذير ينص “خطر الموت- منطقة عسكرية… كل من يعبر أو يلمس الجدار يعرض نفسه للخطر”.

واخبر جنود الاحتلال سكان العائلتين المحجوزتين خلف السياج والبوابة، انهما اصبحا في منطقة إسرائيلية كاملة السيادة، تابعة للقدس، ولا يحق لهما تجاوز السياج إلى منازل جيرانهم على الجانب الآخر منه، الذي يخضع أيضًا للسيادة الإسرائيلية العسكرية الكاملة، ولكن السكان لا يعتبرون ضمن حدود مدينة القدس بالمفهوم الإسرائيلي العسكري، ولكنهم كذلك بمفهوم سلطات إسرائيلية أخرى كالبلدية، التي تفرض عليهم ضرائب باهظة دون أن تقبل بهم مواطنين في مدينة القدس.

مشاعر أفراد العائلتين متضاربة، وتجمع بين الحزن والسخرية، على واقع شديد التعقيد، يعيشونه مع باقي السكان منذ أربعين عامًا على الأقل، فبعد الاحتلال تمت مصادرة الجبل المحاذي، المعروف باسم (صليب) وبنت عليه مستوطنة (هار جيلو) التي ما زالت تتمدد، واعتبرت أحد أحياء القدس الراقية.

وقبل بناء هذه المستوطنة كان الجبل يضم عدة مقالع للحجارة، لاستخراج أنواع مهمة من الرخام الأحمر، ومن هذه المنطقة اخرج البيزنطيون الحجارة لتشييد بعض أهم الكنائس مثل كنيسة المهد، وبقيت هذه المقالع تعمل، حتى احتلال اسرائيل لما تبقى من اراض فلسطينية، ومعها اراض عربية اخرى، قبل اربعين عامًا.

وفي فترة لاحقة، اخترق أحد اكبر الشوارع الاستيطانية الالتفافية، الذي يطلق عليه الإسرائيليون اسم (شارع ستين) أراض المنطقة، وامتاز هذا الشارع بالأنفاق التي حفرت في الجبال، والجسور الضخمة، وذلك لتامين انتقال آمن للمستوطنين اليهود في الضفة الغربية، وخصوصا في منطقتي القدس، والخليل.

ومنذ سنوات لا يعرف السكان ما هو التكييف الحياتي الذي تراه السلطات الإسرائيلية لوضعهم، التي كانت تشن بين الفترة والأخرى، هجمات عليهم، واعتقالهم بدعوى انهم يوجدون في منازلهم بدون تصاريح تخولهم ذلك، وفي فترات معينة، كان منظر الواحد فيهم وهو يدخل إلى منزله متسللاً لينام، مألوفًا، اما خلال انتفاضة الاقصى، فتحولت منازل المنطقة الى اهداف للقصف الاسرائيلي.

ولم يغير وجود السلطة الفلسطينية المحدود شيئًا من وضع السكان، الذين يعبر الكثير منهم عن رغبته في الحصول على بطاقة هوية من السلطات الإسرائيلية تخولهم على الأقل النوم في منازلهم من دون ملاحقة، في حين يتهمون السلطة بالعجز عن حل مشاكلهم.

وتتميز المنطقة بأشجار زيتون قديمة تدعى “الزيتون الروماني” نسبة إلى الرومان، ويزيد عمرها عن ألفي عام، والزيت المنتج منها مشهور، وهو الأغلى عالميًا، ومن اجل بناء الجدار، والطرق الالتفافية والمستوطنات تم اقتلاع المئات من أشجار الزيتون المعمرة. وأخذت المنطقة اسمها من بئر ماء قديم تاريخي يدعى (بئر عونة)، وهو يرتبط بتقاليد مسيحية محلية، تتعلق باستراحة السيدة العذراء في المكان، وارواء طفلها يسوع، وتظهر بجانب فوهة البئر، آثار أقدام، يعتبرها بعضهم آثار أقدام السيدة العذراء.

والسياج، الذي وضع حديثًا، يفصل بالإضافة إلى العائلتين، مساحة غير محددة من الأراضي الزراعية، التي لم يعد يتمكن أصحابها من الوصول إليها، لزراعتها والعناية بها. وقال أحد الفلاحين، وهو ينظر في جميع الاتجاهات “انظر، فإنك لن ترى غير الشوارع الاستيطانية، والاسيجة، والبوابات، والأبراج العسكرية”. واضاف “اننا نعيش واقعًا لا يمكن وصفه، تأتي صباحًا لتذهب إلى أرضك، فتجد سياجًا وبوابة، وتحذيرًا بالموت، هكذا بقرار، نتحول من مالكي ارض، إلى اشباه اناس مرميين مهملين فقراء، بالقرب منها”.

وعبر مزارع آخر عن أمله في أن يبقي الإسرائيليون أشجار الزيتون المعمرة، التي أصبحت خلف السياج كما هي وعدم اقتلاعها. وقال أبو حنا كما احب أن يقدم نفسه “قبل عامين، اقتلعت الجرافات الإسرائيلية أشجارًا يزيد عمر الواحدة منها عن ألفي عام، من اجل توسيع الشارع الاستيطاني، وتوسلنا لهم بأن يبقوها، حتى لو اخذوا الأرض”.

وأضاف “ورغم انهم الان حرموننا من الوصول إلى أراضينا، نأمل لا يقتلعوا الأشجار المعمرة، من يقتلع شجرة عمرها ألفي عام إلا إذا كان مجنونًا؟، كل الاحتلالات التي مرت على فلسطين أبقت أشجار الزيتون المعمرة، إلا هؤلاء قتلة الأطفال والأشجار، الذين يتعاطف معهم العالم ولا اعرف السبب”.

وبعكس ما كان يحدث في مرات سابقة، فان كثيرين من سكان الحي، طلبوا عدم الإشارة إلى أسمائهم، وبرروا ذلك بما أسموه “الوضع الحساس” الذي يعيشون فيه.

وقال أحدهم “بصراحة لا نريد أن نفقد اكثر مما فقدناه، ونحن نأمل أن تضمنا السلطات الإسرائيلية لمنطقة القدس، فعلى الأقل سنظل في منازلنا وأرضنا”. وأضاف “لا نريد لا حماس ولا فتح، ولا العرب الذين يريدون أن يكسروا أرجلنا” في إشارة إلى تصريحات احمد أبو الغيط، وزير الخارجية المصري الذي هدد فيها بكسر رجل أي فلسطيني يتجاوز الشريط الحدودي الفاصل بين مصر وغزة.

وتشجع أحد الأطفال المحشورين خلف السياج وقال “بطرفة عين، اصبح منزلنا سجنًا”، مضيفًا وهو يحشر وجهه بين الأسلاك الشائكة “لا اعرف من أنا، وفي أي زمن أعيش، أو إلى أي مكان انتمي”. 

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2008/3/309480.htm

الإعلانات