خاتم خادم هيكل سليمان!?

23 01 2008

تعتبر عالمة الآثار الإسرائيلية ايلات مزار، اكثر المشتغلين بالآثار في إسرائيل إثارة للجدل، وتربط مزار كل ما تفعله في مجال الحفريات الأثرية بأحداث الكتاب المقدس، وهي حفيدة بنيامين مزار، عالم الآثار الإسرائيلي الذي بدا عمليات الحفر المثيرة للجدل خلف أسوار الحرم القدسي الشريف، بعد حزيران (يونيو) 1967 مباشرة بحثا عن هيكل سليمان، خلافا لكل القوانين الدولية التي تتعلق بالبحث عن الآثار في الأراضي المحتلة.

وحينها أوقفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، كل تراخيص الحفر التي كانت منحتها السلطات الأردنية قبل الحرب لعلماء آثار أجانب، وجعلت مزار يحتكر الحفر في القدس.

وتعرضت عمليات الحفريات التي بدأها مزار بعد احتلال القسم الشرقي من القدس إلى انتقادات واسعة، وكذلك واجهها الفلسطينيون والعرب بموجات من الغضب، ولكن هذا لم يوقفها، بل تواصلت الحفريات حتى الان، وتوسعت لتصل تحت المسجد الأقصى مباشرة، وتعتبر ايلات مزار نفسها، ليست فقط حفيدة بيولوجية لمزار الجد، ولكن أيضا تلميذته وحفيدته والمؤتمنة على رسالته الأثرية، لذا فهي تواصل ما بدأه جدها.

وينظر لايلات مزار الان، من قبل مريديها في إسرائيل وفي العالم، وقطاعات أخرى من الرأي العام الإسرائيلي، كراس حربة في إثبات أحداث التوراة استنادا إلى الحفريات الأثرية.وتنسب لمزار معظم الاكتشافات التي أعلنت في السنوات الأخيرة في محيط القدس، خصوصا بلدة سلوان، التي تعتبرها مزار بأنها مدينة الملك داود، وربطت بأحداث التوراة.

ولا تخلو إعلانات مزار من الإثارة والجدل حتى بين علماء الآثار في إسرائيل، الذي يشعر كثير منهم بالغيرة منها، ومن الإمكانيات التي وضعت تحت تصرفها للحفر في القدس القديمة، وبلدة سلوان، جنوب أسوار القدس.

وتمتلك مزار قدرة فائقة على إثارة الجدل حولها، وهو ما فعلته أخيرا حين أعلنت عن اكتشافها لخاتم يعود لاحد اليهود الذي قالت بانه عمل كأحد الخدام في الهيكل الأول، وتعرض كباقي يهود تلك الفترة للسبي إلى بابل، وقالت بأنه تم العثور على هذا الختام خلال الحفريات الأثرية التي تجريها في مدينة داود، وتقصد بلدة سلوان. والخاتم مصنوع من الحجر الأسود، ويخص شخص اسمه (تيماح) كما تقول مزار، وتقدر أن عمر الخاتم 2500 عام.

وأشارت مزار بأنها عثرت على الخاتم في الحفريات التي تجرى الان مقابل باب المغاربة، أحد أبواب بلدة القدس القديمة. وربطت مزار، بين اسم تيماح، وسفر نحميا في العهد القديم، وهو أحد الأسفار الذي يتحدث عن السبي البابلي عام 586 قبل الميلاد، ويرد في هذا السفر، أسماء العائلات التي عادت من السبي. وتقول مزار بان الخاتم يعود لاحد أفراد العائلات التي عادت من السبي البابلي إلى القدس، وترجح بأنه تم شراء هذا الخاتم من بابل.

وابعاد الخاتم هي: 2.8 في 1.8 سم، ونقش عليه صورة لاثنين من رجال الدين يقفان على جانبي مذبح تحرق فيه البخور، بشكل يمكنهما من إقامة العبادات.

ويظهر على الخاتم هلال أعلى المذبح، واعتبرته مزار بأنه أحد رموز كبيرة الآلهة البابلية، وتحت المذبح توجد أشكال عبرية يمكن تهجئتها لتدل على اسم (تيميش)، والقرب واضح بين هذا الاسم واسم (تيماح) الموجود على الخاتم.

وتقول بان الرموز الموجودة على الخاتم هي بابلية، ولكن هذا لم يشكل إزعاجا لليهود لاستخدامه، وتقصد صاحب الخاتم الذي وجد على بعد عشرات الأمتار فقط من المكان الذي تقول انه بني فيه الهيكل، وتقصد المكان الذي يشغله الان الحرم القدسي الشريف. وتضيف مزار “خاتم تيميش، يؤكد لنا وجود صلة بين علم الآثار والكتاب المقدس، وهذا الخاتم بمثابة دليل على وجود الأسرة المذكورة، مما يؤكد مصداقية الكتاب المقدس، انه امر يبعث على الدهشة”.

ومثلما فعلت مزار في اكتشافات مشابهة، استغلت مشاركتها في مؤتمر هرتسيليا السنوي، لتعلن عن اكتشافها للخاتم، مما زاد من الإضاءات الإعلامية عليه. وعندما وقفت مزار على منصة المؤتمر تحدثت أولا عن مكتشفاتها في القدس، ومن بينها ما قالت انه جزء من جدار بناه الملك سليمان وكذلك إحدى بوابات المدينة القديمة، واثار تعود إلى خمسة آلاف عام.

وقالت “من بين العشرات من المكتشفات تجدر الإشارة إلى الخاتم الذي عثرت عليه ويحمل اسم إحدى الأسر اليهودية التي عادت من السبي البابلي إلى القدس”.

وبسبب ما يتمتع به مؤتمر هرتسيليا من احترام، ويعتبر منتدى سنوي يتحدث أمامه كبار رجال الدولة والجيش والباحثين في إسرائيل، فان خاتم مزار أضحى مثار نقاش واسع.

وتصدى كثيرون من المهتمين بالآثار لتأويلات مزار بشان الخاتم، وتلخصت انتقاداتهم لها، حول بعض الأمور المنهجية، مثل قراءتها للحروف على الخاتم من اليمين إلى اليسار، وأخرى حول الرموز البابلية على الخاتم، والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال تجعله ينسب لشخص يهودي.

وركز آخرون على السياق الذي وضعت فيه مزار الخاتم، وراو تعسفا في الربط بينه وبين نصوص العهد القديم، وانتقدوا اعتبار مزار له دليلا على صحة روايات العهد القديم. واعتبر هؤلاء أن قوائم الأسماء التي وردت في سفر نحميا وغيره من الأسفار هي أسماء غير واقعية، وكانت مثار نقاش وجدال بين علماء الكتاب المقدس انفسهم.

والنقاش حول الخاتم هو في بدايته، ويحظى كل يوم جديد، باهتمام آخرين من الأوساط الأكاديمية العالمية، والباحثين في تاريخ الشرق القديم، في غياب العلماء العرب أصحاب الخاتم أنفسهم والذي عثر عليه في أرضهم، وان كان ذلك تم بطريقة غير شرعية.

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Entertainment/2008/1/298186.htm

About these ads

الإجراءات

معلومات

13 ردود

16 08 2008
محمد

0020100374219

1 09 2008
ليلى

سلام الله عليكم:

هيكل سليمان أمراً خفياً وعبثاً من يحاول البحث عنه لأنه يبحث بأدوات لا تهدي ولا تذر , المعنى قبل أن يكتشف العلماء هيكل سليمان عليهم أن يعرفوا من هو سيدنا سليمان وما هوالعصر الذي بنى فيه هذا المعبد وأين هو مكان المعبد …؟؟؟ الباحث السوري المغترب ز.سانا الذي بدأ بنشر أبحاث السلام الانساني من خلال قصة عين الروح سيتكلم عن سيدنا سليمان كلاماً يختلف تماماً عما يعرفه علماء الأديان ومن خلال هذا الحديث لابدأن يتطرق الى معبدسليمان وبالتالي مكانه ؟؟؟

وهذا موقعاً عن قصته الأولى؟

http://WWW.SANA2008.JEERAN.COM

1 09 2008
hnda

ننتظر البحث الجديد..
المهم ما قاله علم الاثار في الملك سليمان والملك داود
هل شهدت فلسطين حقا وجودهما يوما ما؟

30 08 2009
عربي

الهدف الوصول الي الهيكل والي خاتم سليمان لكن لن يجدوه باذن الله

13 09 2009
ليلى

صدر كتاب جديد للباحث ز.سانا بعنوان الرموز والأرقام في الفكر الإلهي وهو باقة زهور من المفاجآت العلمية التي ينتبه إليها احد.

يتبع فيه الباحث اسلوب سهل ميسر ليتمكن الجميع بمختلف المستويات العلمية من فهمه ؟
ومن المواضيع الجديدة على العلماء هو الكشف عن نظام كابالا اللغة العربية الرقمي الذي اعتمده الفكر الإلهي في تصميم القرآن الكريم ..حيث يستخدم الباحث ز.سانا نظام كابالا اللغة العربية الرقمي الجديد( رمز الروح) ونظام كابالا اللغة اليونانية القديم (رمز المادة) في فك رموز وأرقام المقدسات والعلوم .

7 12 2009
جليل111

هيكل سليمان او خا تمه مستحيل ان يجدوه الامر يتعلق بلجن

25 07 2010
عابد

السلام على من اتبع الهدى اما بعد انا مسلم واحترم اهل الديانات الاخرى لكن صدقوا بالله ان الملك سليمان هو في الحقيقة النبي سليمان ودااود النبي عليهما السلام وان العثور على هيكله امر مستحيل لان الاجسام البشرية تتحلل وان قال قائل انه محفوظ من الله فاقول صدقت لذا فالله لاي لعب النرد وهو يعلم ذلك فلن يكتشف شيئ كل ما في الامر ان اليهود الملاعين حاشا الزمرة المؤمنة يريدون ان يجعلوا لانفسهم الحق في فلسطين وبامناسبة ادعوكم الى الاسلام لا تلعنوا دينكم ولكن اقرؤا القران الكريم وقارنوا واسالوا الله ان يهديكم الى الاصلح ومن ثبت اليه يقينكم فهو الاصلح

20 02 2011
البكري

نسا

11 12 2011
سمير

أرى أن ألأبحاث التي يقوم بها جميع اليهود محاولات بائسة..لن يجدوا أي شيء..إن الملك سليمان هو نبي..يدعى سليمان وقد كان يملك ملكا عظيما…ووهبه الرب قدرات ليتكلم مع الحيوانات ويسيطر عليها..ويتفاهم مع الشياطين ويسيطر عليهم…كل أملاكه سيحفظها الله ..فهي لنبي..لن يتركها لنعبث بها نحن البشر العادييون..هل برأيكم أنهم سيحصلون على الخاتم؟؟لا أظن فالرب لن يتركه لنا لنتصرف فيه كما نشاء..وأنا أرى أن لا يحاول أي شخص التعدي على مثل هذه الأمور…الأسرار الإلاهيه يجب أن تبقى أسرار حتى تكشف نفسها لنا..وإلا سيكون عقابنا وخيما..

22 03 2012
reem

بطلوا يا صهينة التخاريف دى بقي لعبتكم مكشوفة للكل

2 04 2012
ضوء القمر

الاخوة جميعا يعطيكوا العافية……..

لنفرض… أنهم وجدوا هياكل وأثار جميع الأنبياء في فلسطين

هذا لا يثبت لهم اي حق……..

نحن أصحاب الأرض … ونحن الفلسطينين أولى بالأنبياء

هم قتلت الأنبياء ……… ولا يمتلكون اي حق بفلسطين

8 01 2013
الفدعاني

قد أخالف هنا معكم عجز الإسرائيليون وقبل وبعد الآثاريين عن اكتشاف اي اثر له علاقه بدولة اسرائيل قبل الغزو الآشوري او البابلي بطول فلسطين وعرضها كل ما اكتشف ما بعد الغزو بكثير ٣٠٠ قبل الميلاد هذا ما يكد ان اسرائيل سليمان لم تكن في فلسطين اصلا اكتشف بعض الاثار المشتركة في نقوش اسماء أشخاص في مراسلات وصفقات تجارية وهذه الاسماء مشتركة عند الآراميين والأموريين وغيرهم لا يوجد اي ذكر لهوية هؤلاء الاشخاص مما يأكد ان اسرائيل هي في المنطقة الحدودية التي بين السعودية واليمن على ساحل البحر الأحمر تجدر الاشارة ان الكتابات الاسرائيلية قبل الغزو البابلي ليست هي الحالية هي احدى كتابات جنوب شبة الجزيرة العربية في العهد القديم ذكر ١٨٠ مدينة قبل الغزو لم يكتشف الا ٨ مع عدم وجود اي اثر وفي منطقة السراة او السروات السعودية اليمنية اكتشف اكثر من ١٥٠ مدينة تحمل نفس الاسم او محرف للعربي او مترجم للعربي امر غريب لم يذكر الاغريق في كل كتبهم ومعاملاتهم التجارية مع لبنان الفينيقيين والكنعانيين القاطنين للساحل الفلسطيني اي شعب أسمة اسرائيل او حتى يهوذا او يهود ما قبل ٥٠٠ ق م حتى اسم المنطقة اسم جمع ل أسرا السراة

30 01 2013
Medhat Adel Mohammed

و جهت نظري:
انا اعتقد ان الخاتم هيكون مع شخص مسلم لما نيجي نحرر فلسطين ويتكلم الشجر والحجر ربما سيكون الشخص الي هيكلمو الشجر والحجر لابس خاتم سليمان

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s




Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: